السقا.. في جدة قديماً

  • بواسطة : Jeddah Walnas
  • السبت 20 مايو 2017
  • 3:24 م

زامـل شعـراوي – جدة والناس : 

كان الاوائل يعيشون على البساطة دون ان يفكروا بشيء يقلق حياتهم فالشعوب والمجتمعات تستقي حاجتها الاساسية والضرورية من الطبيعة.. لكنها في نفس الوقت تجد البدائل والوسائل لتحسينها وتطويرها والانتفاع منها بشكل افضل.. فمثلاً كان الناس يشربون الماء من العين  فابتكروا الاواني الفخارية لحفظ الماء وتصفيته وتبريده ، وتعتبر مهنة “السقا” مهنة  ممزوج بنكهة عبقة تذكرنا بتاريخ المياه في جدة .

  • السقا .. يجلب الماء من البازان .

و يبدأ دور “السقا” بنقل الماء في أواني مصنوعة الحديد ويحملها على ظهره أو على ظهر دابة ويتجول في الحارات ليزود الأهالي بالماء وبقوم بتفريغ في الأواني الفخارية الكبيرة الذي تدعى بـ”الحب” على غرار الخزان المعدني إلا أن الأول يختلف عنه لاكتساب الماء الذي يحفظ فيه شيئاً من البرودة لتخلل الماء بين مساماته فيلامس الهواء فيترطب.. وحالما ينتهي (السقا) من ذلك يرسم خطاً على الجدار الذي يقع خلف باب الدار ليحاسب الزبون عن مجموع الخطوط التي ترمز الى عدد “تنك” المياه التي أفرغها في نهاية كل أسبوع أو شهر حسب الاتفاق مع صاحب البيت ، ويقوم اهل الدار بوضع مادة الشب أو الفحم في ماء الحب ليشكل طبقة ثقيلة تعمل  على تنقيته من الرواسب الطينية العالقة فيه التي تتركز في القاع ليكون صافياً زلالاً يشربون منه.. ولمنع دخول الاتربة يوضع فوقه غطاء مصنوع من خوص سعف النخيل أو القش.. اما الحب فيوضع فوق حامل من الخشب يشبه القفص وتحته اناء من الفخار للاحتفاظ بقطرات المياه التي تسقط فيه لاستعماله في صنع الشاي.

وكما كــــــانوا يستعملون المياه في غسل الاواني والحاجات الاخرى ، فكانت السقــــــا  يأتي الــــى كل البيوت ليزودها بالماء ، وهو يجلب الماء من البازان .

  • السقا .. يقوم بعملية رش الأسواق والأزقة الترابية بغية تبريدها في فصل الصيف.

وكان “السقا” يقوم بعملية رش الاسواق والازقة الترابية بغية تبريدها في فصل الصيف كما يعمل على توزيع الماء للعطشى من المارة مجاناً.. وتدر حرفته عليه ربحاً وفيراً، وكان “السقا” معروف بأنه على صلة بجميع أهالي الحارة ويعرفهم فرداً فرداً .

وبعد عقد الاربعينيات بدأت مهنة “السقا” بالزوال عندما بدأت الدولة بإقامة محطات تصفية المياه ومد شبكات الانابيب الى البيوت ، اذ تم الاستغناء عن الاواني الفخارية تقريباً بعد ظهور “صندوق الثلج” وهو عبارة عن صندوق من الخشب ذو غطاء من الاعلى في داخله وعاء مستطيل معمول من رقائق الالمنيوم لخزن الماء ويوضع ربع أو نصف قالب “لوح” من الثلج بجانبه ليكتسب البرودة.. ويكون موصولاً بحنفية لاخذ الماء البارد منها عند الحاجة.. وكذلك وضع الخضار أو الفاكهة في داخل الصندوق لكي تبقى طرية كما هو في الثلاجة الكهربائية التي نستعملها حالياً

  • زمريق .. أشهر من نقل المياه في جدة قديماً .

وكان هناك نوعان من السقائين، النوع الأول الذي كان يحمل الماء من البازان بواسطة دلوين تشدهما قطعة قوية من الخشب تستقر على الكتفين، وكانت مهمة هؤلاء السقائين ملء أواني المنازل وكان لكل سقاء من هؤلاء السقائين عدد من البيوت مقابل أجور شهرية أو أسبوعية ولكل سقاء أيضاً منهم شاطئه حيث يقوم بإعداد موقع له لكي يغرف الماء بسهولة من النهر ويجلبه إلى البيوت، وأغلب هؤلاء يعملون في المساء عادة لأن عملهم يتكرر باستمرار ويعانون كثيراً من الجهد المبذول حيث يتحاشون حرارة النهار في نقل المياه ومن أشهرهم العم زمريق .

  • السقائين.. يبعون الماء ولايعرفون سر حلاوته .

والنوع الثاني هم السقائون الذين يجوبون الأسواق والشوارع حاملين قربهم المزينة بالكثير من الوسائل الجمالية والمنادين على بضاعتهم من الماء أو العصائر أو عرق السوس، وعادة مايكون الماء مهيلاً وفيه حلاوة قليلة جداً، وكان بعض السقائين يبيعون الماء الحلو المهيل ولا يعرف سر حلاوة الماء الذي يبيعونه وكيف أنهم يستخدمون وصفة معينة في إضفاء الحلاوة على الماء لا يعرفها غيرهم.

مواضيع ذات صلة

1 Comment on السقا.. في جدة قديماً

  1. يقول الشريف ثامر ابوعمرين:

    عادات وتقاليد حلوة جميلة و انقرضت مع الوقت للأسف

What do you think?

ملاحظة : عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك لن يتم نشرة

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

تحميل...