المسحراتي .. في ليالي رمضان

  • بواسطة : Jeddah Walnas
  • الجمعة 26 مايو 2017
  • 8:49 م

زامل شعـراوي – جدة والناس : 

ارتبط شهر رمضان بالكثير من المناسبات والعادات والتقاليد الجديدة التي ظهرت ولم يكن العرب يعرفونها من قبل، مثل شخصية “المسحراتي ”  وهو الرجل الذي يطوف ليلاً بالبيوت ليوقظ الناس قبيل آذان الفجر، أي أنه هو الذي يقوم بعملية التسحير، والسحور و عملية التسحير  هي دعوة الناس للاستيقاظ من النوم لتناول الطعام في ليالي شهر رمضان والمسحراتي : هو الرجل المميز في شهر رمضان المبارك وينحصر عمله فقط في هذا الشهر الفضيل ، والمعروف أن لكل حي مسحر أو أكثر حسب مساحة الحي وعدد السكان ، ويبدأ المسحر تسحيره قبل موعد الإمساك بساعتين تقريباً يحمل طبلته ويبدأ رحلته في إيقاظ سكان الحي والحارةللسحور أو  للتسحر ،، ويستخدم “المسحراتي”  في عمله طبلة تعرف بـ “البازة”، إذ يُمسكها بيده اليسرى، وبيده اليمنى سير من الجلد، أو خشبة يُطبل وهو يردد لون من التراث ، و”البازة ” عبارة عن طبلة من جنس النقارات ذات وجه واحد من الجلد مثبت بمسامير، وظهرها أجوف من النحاس، وبه مكان يمكن أن تعلق منه، وقد يسمونها طبلة المسحر، والكبير من هذا الصنف يسمونه طبلة جمال، ويردد المسحراتي بعض الجمل التراثية مثل “قم يانائم وحد الدائم” و”سحور يا عباد الله  “.

والمسحراتي يقتصر عمله في ليالي  شهر رمضان فقط أي أنها المهنة الوحيدة التي يعمل صاحبها شهرا واحدا في السنة، وقد ارتبطت أجرة المسحراتي ببعض التغيرات على مر العقود، ففي منتصف القرن 19 كانت الأجرة مرتبطة بالطبقة التي ينتمي إليها المتسحر، فمنزل الشخص متوسط الطبقة على سبيل المثال عادة ما يعطى المسحراتي  قرشين أو ثلاثة قروش أو أربعة فى ليلة العيد ، ويعطيه البعض الآخر مبلغاً زهيداً كل ليلة. ، و لم يكن للمسحراتي أجر معلوم أو ثابت، غير أنه يأخذ ما يجود به الناس فى صباح يوم العيد، وعادة ما كان الأجر يؤخذ بالحبوب، فيأخذ قدحاً أو نصف كيلة من الحبوب سواء ذرة أو قمح، ولم يكن أجراً بالمعنى المفهوم، ولكنه هبة كل يجود بها حسب قدرته، . ورغم اختفاء الكثير من الفنون المرتبطة بالمسحراتي سواء في القرية أو المدينة، إلا أن وظيفته الأساسية ما زالت حتى الآن، وهي الإمساك بالطبل أو الصفيحة، والطرق عليها بالعصا والنداء على كل سكان الحي باسمه داعياً إياه للاستيقاظ . ولا يزال المسحراتي يحتفظ بزيه التقليدي أثناء التسحير وهو الجلباب، وقد يستخدم الدف بديلاً عن البازة.

ظهور المسحراتى

وعلى مر العصور ومع اتساع رقعة الدولة الإسلامية وتعدد الولايات بدأت تظهر وسائل أخرى للإعلام بوقت السحور وبدأ المسلمون يتفننون في وسائله وأساليبه، حتى ظهرت وظيفة المسحراتي في الدولة الإسلامية في العصر العباسي، ويعتبر والي مصر عتبة بن إسحاق أول من طاف شوارع القاهرة ليلا في رمضان لإيقاظ أهلها لتناول طعام السحور عام 238هـ وكان يتحمل مشقة السير من مدينة العسكر إلى الفسطاط مناديا الناس ” عباد الله تسحروا فإن في السحور بركة” .

وفى العصر الفاطمي أصدر الحاكم بأمر الله الفاطمي أمرا بأن ينام الناس مبكرين بعد صلاة التراويح وكان جنود الحاكم يمرون على البيوت يدقون الأبواب ليوقظوا النائمين للسحور، ومع مرور الأيام عين أولو الأمر رجلا للقيام بمهمة المسحراتي كان ينادي يا أهل الله قوموا تسحروا، ويدق على أبواب البيوت بعصا كان يحملها في يده تطورت مع الأيام إلى طبلة يدق عليها دقات منتظمة.

 

وقد عرف العصر العباسي التغني بشعر ” القوما ” للتسحر، وهو شعر شعبي له وزنين مختلفين، الأول مركب من أربعة أقفال ثلاثة متوازية في الوزن والقافية والرابع أطول منها وزنا وهو مهمل بغير قافية ، وغلب عليه اسم (القوما) من قول بعض المغنيين لبعض ” نياما قوما .. قوما للسحور أو قوما لتسحر قوما ..” ، واخترع هذا الشعر بغدادي يدعى أبو نقطة للخليفة الناصر لدين الله العباسي وأعجب الخليفة به وطرب لاستماعه وكافأ أبا نقطة بإجراء عطاء سنوية عليه، وعندما مات أبو نقطة خلفه ولده الصغير وكان حاذقا لنظم ” القوما ” فأراد أن يعلم الخليفة بموت أبيه ليأخذ وظيفته فلم يتيسر له ذلك فانتظر حتى جاء رمضان ووقف في أول ليلة منه مع أتباع والده قرب قصر الخليفة وغنى القوما بصوت رقيق رخيم فاهتز له الخليفة وانتشى وحين هم بالانصراف انطلق ابن أبي نقطة ينشد :

يا سيد السادات لك في الكرم عادات  ، أنا ابن أبي نقطة تعيش أبي قد مات ، فأعجب الخليفة بسلامة ذوقه ولطف إشارته وحسن بيانه مع إيجازه فأحضره وخلع عليه ورتب له من الأجر ضعف ما كان يأخذ أبوه.

وهكذا انتشر المسحراتي في مختلف البلدان وبالذات في مصر حيث اشتهرت على مر العصور بطريقة المسحراتي، وظلت لسنوات طويلة، الى أن وصلت لعصرنا الراهن، إلا أنها في السنوات الأخيرة أخذت في التراجع بسبب كثرة الوسائل العصرية التي تساعد الإنسان على الاستيقاظ دون الحاجة إلى تذكير، ومن جهة أخرى تغيرت العادات وانقلبت الموازين، فأصبحت مثل هذه العادات القديمة شيئاً تراثياً بالنسبة للكثيرين، وأخذوا يتسلون بالوسائل الحديثة، فالكثير من الناس يسهر حتى الفجر  في مشاهدة البرامج والمسلسلات التلفزيونية أو السهرات المتنوعة عند الأصدقاء أو أي مكان آخر، مما أدى إلى انقراض هذه المهنة وغيرها من المهن التي ظلت صامدة لعشرات بل مئات السنين تحت رياح التغيير والعولمة.

 

مواضيع ذات صلة

What do you think?

ملاحظة : عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك لن يتم نشرة

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

تحميل...