بين عقد القرآن وقرار الإنفصال

  • بواسطة : رغد آل فالح 
  • الأحد 15 أبريل 2018
  • 8:13 ص
بين عقد القرآن وقرار الإنفصال 
بقلم : رغد آل فالح 
أجل سنن الحياة الاجتماعية هو الزواج من حين ما يُصبحا شرعيًّا زوج و زوجة تبدأ رحلة إدارة الحياة نتفق ان البدايات غالبًا تكون جميلة و ممتعة ، ولكن هل النهايات هكذا ؟ 
هُنَا نقف فـ ستختلف الأصداء و الكلمات من رحلة لـ رحلة البعض كانت وما زالت رحلتهم تمضي بإستقرار و متعة وكأنه للتو بدأت 
والبعض وهم محور حديثنا من يهدموا رحلتهم بإيديهم ليس هنا فقط بل و يلقوا بـ أطفالهم ويكونوا تحت مسمى”ضحايا الانفصال “
كلمة تقشعر عندها الابدان ! 
بين ذلك الطفل الذي يرتمي في احضان والديه و بين ذلك الطفل الذي يذرف دموعه لكي يبقى أيامًا أطول عند والدته ! 
لا يطلبوا الأطفال شيئًا عظيمًا فقط أسرة متكاتفة تضم رجفة قلوبهم ، 
يا حسرتاه على طفلاً بكى ليلاً يُرِيد امه 
يا حسرتاه على بكى صُبْحًا يُرِيد من يُقظه للذهاب إلى مدرسته 
يا حسرتاه يا من فرطتم بأطفالكم و جعتلوهم يعيشوا مرارة الانفصال 
فـ بدل من ان يبتسموا يبكوا بدل من ان تهتم به والدته هو يهتم بنفسه ! 
اطفاءتم ضي روحهم بالتشتت 
لِنُفكر قليلاً في رسولنا الحبيب عندما كان 
يُلاعب الصغار و يمسح على رؤوسهم 
و الآن نرى من بعض الأبناء القسوة و الجبروت 
اذا كان نبي هذه الأمة رؤوف 
فما بالك انت يا أب ان تهدم بيتك و تُشتت ابنائك؟ 
وانت يا أم ما بالك ان تتخلي عن قطعة منك؟ 
“قبل ان تقرروا الانفصال فكروا بهؤلاء الضحايا 
سينجرفوا بين المواقف والايام دون موجهة لهم
 بل المعاناة ستِلقي بهم على ضفاف الحياة”

مواضيع ذات صلة

2 تعليقان بين عقد القرآن وقرار الإنفصال

  1. يقول ســارا:

    رغــد متابعه لكِ في أكثر من صحيفة احب ماتكتبيه ربي يسعدكي اكتبي لنا عن رمضان

  2. يقول شهد:

    رائعه دائماً متميزة

What do you think?

ملاحظة : عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك لن يتم نشرة

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

تحميل...