حارات جدة التاريخية

  • بواسطة : Jeddah Walnas
  • الثلاثاء 7 مارس 2017
  • 12:11 م

حارات جدة التاريخية

قسمت مدينة جدة داخل سورها إلى عدة أحياء وقد أطلق عليها مواطنو المدينة القدامى مسمى حارة وقد اكتسبت تلك الأحياء أسماءها حسب موقعها الجغرافي داخل المدينة أو شهرتها بالأحداث التي مرت بها وهي:

 

حارة المظلوم:

سميت هذه الحارة نسبة الى السيد المظلوم وهو أحد سكان المنطقة في ذالك الوقت وسميت الحارة نسبتاً له ويوجد زاوية باسمه حتى الأن وتعرف بأسم زاوية السيد عبدالله المظلوم وذلك حسب ما راوه لنا عمدة حارتي اليمن والبحر الشيخ عبالصمد بن محمد عبدالصمد وقال هذه هو سبب التسمية الحقيقي لهذه الحارة ،   وتقع في الجزء الشمالي الشرقي من داخل السور شمال شارع العلوي وبها دار آل قابل ومسجد الشافعي وسوق الجامع.

حارة الشام:

تقع في الجزء الشمالي من داخل السور في اتجاه بلاد الشام وفي هذه الحارة دار السرتي ودار الزاهد.

حارة اليمن:

تقع في الجزء الجنوبي من داخل السور جنوب شارع العلوي واكتسبت مسماها لاتجاهها نحو بلاد اليمن وبها دار آل نصيف ودار الجمجوم ودار آل خُميّس ودار آل شعراوي ودار آل عبدالصمد.

حارة البحر :

تقع في الجزء الجنوبي الغربي من مدينة جدة وهي مطلة على البحر وبها دار آل رضوان المعروفة ذلك الوقت برضوان البحر.

حارة الكرنتينه:

تقع جنوبي جدة وكانت مواجهة للميناء البحري القديم قبل ردم المياه الضحلة أمامها لإنشاء ميناء جدة الإسلامي ومصفاة البترول، وكان دخول الحجاج القادمين بحرا عن طريقها وتعتبر أقدم أحياء جدة خارج السور وتسكنها هذه الأيام أغلبية وافدة من دول أفريقيا وهي بجوار مصفاة جدة الجنوبية للبترول.

 

  

بيوت جدة التاريخية

 

بنى أهالي جدة بيوتهم من الحجر المنقى والذي كانوا يستخرجونه من بحيرة الأربعين ثم يعدلونه بالآلات اليدوية ليوضع فـي مواضع تناسب حجمه إلى جانب الأخشاب التي كانت ترد إليهم من المناطق المجاورة كوادي فاطمة أو ما كانوا يستوردونه من الخارج عن طريق الميناء (خاصة من الهند). كما استخدموا الطين الذي كانوا يجلبونه من بحر الطين يستعملونه في تثبيت المنقبة ووضعها بعضها إلى بعض، وتتلخص طريقة البناء فـي رص الأحجار فـي مداميك يفصل بينها قواطع من الخشب “تكاليل” لتوزيع الأحمال على الحوائط كل متر تقريباً، ويشبه المبنى القديم إلى حد كبير المبنى الخرساني الحديث والأخشاب تمثل تقريباً الحوائط الخارجية للمنشأ الخرساني وذلك لتخفيف الأوزان باستعمال الخشب.

ومن أشهر وأقدم المباني الموجودة حتى الآن:

دار آل نصيف ودار آل جمجوم فـي حارة اليمن

دار آل باعشن وآل قابل والمسجد الشافعي فـي حارة المظلوم

دار آل باناجة وآل الزاهد فـي حارة الشام

وبلغ ارتفاع بعض هذه المباني إلى أكثر من 30 متراً، كما ظلت بعضها لمتانتها وطريقة بنائها باقية بحالة جيدة بعد مرور عشرات السنين.

وتميزت هذه الدور بوجود ملاقف على كافة الغرف فـي البيت، وأيضاً استخدمت الرواشين بأحجام كبيرة واستخدمت الأخشاب المزخرفة فـي الحوائط بمسطحات كبيرة ساعدت على تحريك الهواء وانتشاره فـي أرجاء الدار وإلقاء الظلال على جدران البيت لتلطيف الحرارة كما كانت الدور تقام بجوار بعضها البعض وتكون واجهاتها متكسرة لإلقاء الظلال على بعضها.

 

  

اسواق جدة التاريخية

 

بلغت المساحة التقريبية لداخل سور مدينة جدة 1,5 كيلو متر مربع وهي مازالت تحوي لمسات من الحياة التقليديةذات الطابع الاجتماعي والاقتصادي القديم التي تتركز حالياً حول مساجد وأسواق المنطقة حيث تنتشر بعض محلات الحرف الشعبية والتقليدية القديمة. ومن أشهر أسواق المنطقة التاريخية قديماً وحديثاً والتي تشكل شريان المنطقة الاقتصادي والحيوي:

سوق العلوي

سوق البدو

سوق قابل

سوق الندى

 

 وأهم الأسواق والخانات التي كانت موجودة بجدة التاريخية هي:

سوق السمك: “البنقلة”

سوق الخضروات والجزارين: يقع بالنوارية الواقعة في نهاية في نهاية شارع قابل إلى ناحية الشرق.

السوق الكبير: تباع فيه الأقمشة في دكاكين كبيرة وصغيرة مكتظة بفاخر الأقمشة على مختلف أنواعها.

سوق الخاسكية: وتقع خلف دار الشيخ محمد نصيف.

سوق الندى: ومعظم المحلات فيه لبيع الأحذية.

سوق الجامع: نسبة إلى جامع الشافعي.

سوق الحبابة: ويقع في باب مكة.

سوق الحراج: “المزاد العلني ” وكان يقع في باب شريف.

سوق البدو: في باب مكة ويباع فيه كل ما يجذب سكان البادية.

سوق العصر: ويقع في باب شريف ويقام في كل عصر في ذلك الوقت.

سوق البراغية: كانت تصنع فيه برادع الحمير والبغال وسروج الخيل عند عمارة الشربتلي.

سوق السبحية: كانت تصنع وتباع فيه المسابح وهو سوق في موقع الخاسكية.

خانات جدة القديمة: و الخان مايسمى بالقيسارية أي السوق التي تتكون من مجموعة دكاكين تفتح و تغلق على بعض ومن أهم خانات جدة القديمة (خان الهنود، خان القصبة وهو محل تجارة الأقمشة، خان الدلالين، خان العطارين)

مواضيع ذات صلة

2 تعليقان حارات جدة التاريخية

  1. Avatar يقول الشريف ثامر ابوعمرين:

    تاريخ جميل لجده لن ينسى مازال الى اليوم يتداول

  2. Avatar يقول Fatima Husain:

    مدينة جدة لها من مدن المملكة المفضلة لدي بعد الحرمين الشريفين جدة بمعالمها القديمه واسواقها وسكانها وشوراعها وشاطئها وكورنيشها بها لمسة خاصة لا توجد في مدينة اخرى من مدن المملكة والزائر لها لا يمل منها ويستمع بكل لحظة فيها حفظك الله ياجدة وحفظ الله بلاد الحرمين من كل سوء

What do you think?

ملاحظة : عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك لن يتم نشرة

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

تحميل...